أقوال برتراند راسل

  • العلم هو ما تعرف والفلسفة هي ما لا تعرف.

  • إن مشكلة العالم هى أن الأغبياء و المتعصبين دائما واثقين من أنفسهم فى حين أن العقلاء تملئهم الشكوك فى أنفسهم .

  • هناك حقيقة يجب أن نعترف بها ، و هي أن الأشرار دائماً يتحدون و يقفون صفاً واحداً رغم ما في نفوسـهم من كراهية لبعضهم البعـض .. أما دعاة الخير فهم متفرقون ، و هذا سر ضعفهم .

  • التعساء، مثلهم مثل من لا ينامون جيدا، دائماً ما يتفاخرون بذلك.

  • هناك نوعان من الدّوافع لقراءة كتاب، الأول؛ أن تستمتع به، والآخر؛ أن تتفاخر به.

  • يولد المرء جاهلاً .. لكنه بالتعليم يصبح غبياً .

  • قد يضع العلم حدودا للمعرفة ، لكنه لا يجب أن يضع حدودا للخيال .

  • الخوف هو المصدر الأساسي للخرافات، وأحد أهم مصادر القسوة، لذا فالانتصار على الخوف هو بداية الحكمة.

  • عندما تغدو المتعة عملنا اليومي ، لا تغدو متعة .

  • من المفيد أن نضع علامات استفهام بين الحين والأخر على الأمور المسلـّم بها .

  • لو كان الإنسان يستطيع أن يخترق تفكير الآخرين ، فأعتقد ان الصداقة ستذوب كما يذوب الثلج تحت أشعة الشمس .

  • لحظات من الخلوة و التأمل تحقق لي الهدوء و التوازن التركيز ، و تدفع في نفسي قوة هائلة لمواصلة الطريق .

  • تقرير رجل غبي عما قاله رجل بارع يستحيل أن يكون دقيقا ، لأن الغبي يقوم لا إرادياً بترجمة ما يسمعه إلى ما يمكن أن يفهمه .

  • كل الأشياء فيها غموض لا ندركه إلا حين نحاول رؤيتها بشكل واضح.

  • إن الإنسان يشعر بالهدوء في مواقف الخوف عندما يتخيل أسوء ما يمكن ان يحدث ، و يقنع نفسه بأن حياته لن تنتهي .

  • أحد أعراض قرب الانهيار العصبي هو إيمان المرء بأن عمله هام للغاية .

  • عقولنا مخازن كبيرة ، يجب أن نفرغها من الهموم كل فترة .

  • ديمقراطياتنا العظيمة ما تزال تميل إلى الاعتقاد بأن الغبي أكثر ميلا للأمانة من الماهر.

  • القليل جدا من الحرية يجلب الركود ، والكثير جدا منها يجلب الفوضى .

  • الحرب لا تحدد من هو المصيب، بل تحدد فقط من هو الباقي.

  • معظم الناس يفضلون الموت على التفكير .. و في الحقيقة فإن هذا ما يفعلونه .

  • الديمقراطية عملية تمكن الناس من اختيار الرجل الذي ينال اللوم.

  • كون المرء ليس متأكدا تماما هو على ما أظن أحد الأمور الضرورية للعقلانية.

  • أحد العناصر التي لا غنى عنها للسعادة هو افتقاد المرء لبعض ما يريد.

  • كل شخص تُطوِّقه أينما ذهب سحابة من القناعات المريحة التي تتحرك معه مثل الذباب في يوم من أيام الصيف.